كلمة عميد الكلية

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

بعد التحية والترحيب يسعدنى أن أوضح لكم أن جامعتكم جامعة عريقة تجمع بين عمق التراث ودقة المنهج ، ولديها القدرة على تطوير تقسيمها وتحديث مناهجها ، وتقويم أداء أساتذتها وعامليها إلى جانب تشجيع المتميزين والمتفوقين والموهوبين من أبنائها ،الأمر الذى يجعلها قادرة على الاجادة والمنافسة والتفاعل مع اسواق العمل فى زحام الثورة العلمية المتلاحقة فى كل العلوم ،وما يصاحبها من تراكم معرفى مذهل كل يوم ، الأمر الذى يدعوا إلى ضرورة الاستيعاب والمتابعة وملاحقة كل قوى التقدم والاستعداد الدائم للتحديث والتجديد.

وانبثاقا من ذلك تقوم كلية التربية النوعية منذ انشائها بمساهمات جادة ومثمرة فى حل مشكلات المجتمع بتوفير المدرس النوعى فى المجالات والانشطة المختلفة للمدارس فى مراحل التعليم المختلفة ، ويستفيد من هذا الدور الحيوى لكلية التربية النوعية جامعة المنصورة وفرعيها بميت غمر ومنية النصرابناء محافظة الدقهلية وابناء مركز ومدينة زفتى محافظة الغربية ومما يساعد على اظهار وتأثير هذا الدور الحيوى فى البيئة المحيطة بنا وجود الشعب المختلفة داخل الكلية التى يدرس بها الطالب منظومة من علوم الحاسب الالى منها ما يصل بالبرامج الجاهزة ، ومنها ما يتصل بصيانة الحاسب الالى ، كل هذه المواد مغلفة بقالب تعليمى يؤهل الطالب لتوظيف كل ما يتعلق بالحاسب الالى فى التعليم ، فيساعده كمعلم حاسب آلى ، إلى جانب إمكانية توظيفه فى مجالات أخرى مفتوحة.

أما فى مجال الاعلام التربوى فيدرس الطالب مجموعة متميزة من علوم الإعلام والاجتماع والاتصال بالجماهير والمسرح والأذاعة والتليفزيون التى يقوم بدراستها طالب الاعلام فى كليات الاعلام والآداب إلى جانب دراسته للعلوم التربوية والنفسية وهو ما تنفرد به الكلية عن الكليات الاخرى المشابهة التى تهتم بتدريس الاعلام ، ومن ثم فإن الكلية تؤهل خريجيها للتعيين فى التربية والتعليم كاخصائيين للنشاط الإعلامى بالمدارس إلى جانب إمكانية عملهم بالمؤسسات الصحفية والإذاعية والتليفزيونية.

ووفى مجال التربية الفنية فيدرس الطالب كافة التخصصات الفنية المتعلقة بمجالات الفنون التشكيلية من رسم وتصوير وتصميم وطباعة منسوجات وخزف ونحت ومعادن بالاضافة للعلوم التربوية والنفسية لتأهيله إلى العمل فى التربية والتعليم، وكذلك الانطلاق إلى النواحى الفنية فى الحياة العامة كعنصر فعال وداعم لمسيرة العمل القومى والاشتراك فى المعارض والصالونات الفنية المحلية والدولية.

وفى مجال الاقتصاد المنزلى تدرس الطالبات فيه مواد تعليمية عن الملابس والتغذية والادارة المنزلية تؤهلهم للعمل فى التربية والتعليم إلى جانب العمل بمصانع الملابس والتريكو فى مصر ، والعمل كأخصائيات تغذية بوزارة الصحة ، اضف إلى ذلك أنها تساعد الطالبة على كيفية تدبير أمور منزلها.

وفى مجال التربية الموسيقية فيدرس الطالب معظم التخصصات المتعلقة الموسيقيى العربية والغربية وتحليلها مما يساعد الطالب فى العمل بمجال التربية والتعليم أو العمل الحر.

 وفى مجال العلوم التربوية والنفسية فهو الشريان الذى يغذى جميع التخصصات ويقع على عاتقه كيفية اكساب الطالب التعامل مع مهنة التدريس من خلال التدريب الميدانى ومن خلال المواد التربوية والنفسية التى تشمل المناهج وطرق التدريس وأصول التربية وعلم النفس بفروعه المتعددة مما يؤهل الخريج إلى التعامل مع مهنة التدريس بسهولة ويسر وحب.

وسوف تتيح ان شاء الله الكلية لخريجيها للتزود فى مجاله والتقدم إلى الأفضل من خلال الدراسات العليا من دبلوم وماجستير ودكتوراه والله اسال أن يساعدنا كإدارة للكلية أن نتيح لكل طالب الخدمة التعليمية المتميزة مما يكون الخريج على أعلى مستوى يخدم به نفسه وبيئته ووطنه انه نعم المولى ونعم النصير.

                                                                                                                         عميد الكلية

أ.د/ ابراهيم ابراهيم احمد احمد

أنت هنا: الإدارة إدارة الكلية كلمة عميد الكلية